أكذوبة يهودية دولة إسـرائيل..؟

أكذوبة يهودية دولة إسـرائيل..؟
Facebooktwittergoogle_plus
أكذوبة يهودية دولة إسـرائيل..؟

كان بنيامين نتنياهو الكوكب الذي ظهر فجأة في سماء السياسة الاسرائيلية وتخطى كبار زعماء اسرائيل التقليديين على الرغم من انه من مواليد السودان وكان اسمه عطا الله نتنياهو ..فهو يملك(الكاريزما)الممتازة فهو خطيب مفوه..[جذب اصوات الاسرائيليين وهو يجيد النفاق.. ولا يضيره الكذب.. فهذا شيء مألوف في عالم السياسة الاسرائيلية .ومن سوء حظه انه ليس ابن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية ..التي تحكم اسرائيل.. فكلنا نعلم ان اسرائيل عبارة عن جيش بنى له دولة.. وليست دولة بنت لها جيشا .اراد نتنياهو ان يخلد اسمه في تاريخ اسرائيل فصعد الجبل.. وطلب من العرب عامة والفلسطينيين خاصة.. الاعتراف باسرائيل باعتبارها دولة لليهود..اي بيهودية دولة اسرائيل .بالرغم من ان العالم كله يرفض انشاء حزب على أساس ديني.. فما رأيك بدولة دينية…نتنياهو يهودي..وهو مشهور بحبه لسفك الدماء وله باع طويل في ارتكاب المجازر الوحشية التي يتباهى بها.. وكانها اوسمة على صدره في سجل الشرف الدامي.. الذي يجلب له اصوات المتطرفين اليهود.  ان مزاعم اليهود كثيرة لا تحصى فهي تشكل جبلا شاهقا من الاكاذيب.. التي يجيدون نسجها.. ويبدو انهم يؤلفون الكذبة ثم يصدقونها ..وبعد ذلك يطلبون  بوقاحة نادرة.. من جميع شعوب العالم تصديقها.. وكانها حقيقة مسلم بها.. بل انهم يحاجون العالم كله فيها.. وهم يعلمون انها غير حقيقية..!ويبدو ان (جوبلز) وزير الاعلام في حكومة المانيا النازية. تعلم منهم فكان يقول اكذب..اكذب ..اكذب حتى يصدقك العالم .فاليهود يؤمنون بالسحر والتنجيم  والنبوءات فهم يحلمون بان يتملكوا الارض ومن عليها بحسب الشريعة اليهودية. مؤلم ان تكون ثقافة الشعوب من صنع بني البشر.. ولكنها تنسب الى السماء كذبا..مثلما يفعل اليهود.فان  طلب يهودية دولة اسرائيل  وضع امامنا اسئلة عدة حول اسرائيل فهل هي دولة دينية او علمانية وما علاقة اسرائيل بيهود العالم….؟ هل اسرائيل تمثل جميع يهود العالم..؟هل اسرائيل هي امتداد الى اسرائيل القديمة التي زعم اليهود انها كانت موجودة قبل 3000 عام..؟وما علاقة اسرائيل باليهود الذين خرجوا من مصر مع سيدنا موسى عليه السلام ..؟ اسئلة تحتاج الى اجابة .نعلم ان اليهودية ديانة فقط.. وليست قومية.. فلا يوجد شعب يهودي له مميزات عرقية.. مثل القبائل الجرمانية او الانجلو سكسونية مثلا او الامة العربية حتى تكون له دولة.ان طلب  نتنياهو لا يستقيم مع الحقائق التاريخية.. فهل اسرائيل ورثت اليهود بالولادة الطبيعية.. حتى تدعي انها الفرع وهم الاصل ..؟ فلا توجد علاقة تناسلية بين يهود اسرائيل.. ويهود قوم موسى عليه السلام . اليهود جاءوا من بقاع مختلفة من المعمورة.. فيهود الخزر.. ويهود القوقاز.. ويهود الفلاشا.. و يهود قوم موسى عليه السلام ..ويهود اليمن ..ويهود الجزيرة العربية.. لا تربطهم اي رابطة سوى الديانة  فقط .فهم يختلفون في الشكل وفي الجنس وفي العرق وفي اللغة. فكثير من يهود العالم اعتنقوا الديانة اليهودية عن طريق التبشير.. شانهم  شان اي ديانة سماوية. وبالرجوع الى المؤلفات العالمية التاريخية..نجد (الموسوعة اليهودية) تنكر مجرد وجود جنس يهودي.. له اي صلة بفلسطين . او اي رابطة بالاقوام التي كانت تسكن في فلسطين قبل 3000عام.وكذلك كتاب( تاريخ اليهود في روسيا وبولندا من اقدم العصور)للعالم اليهودي الشهير بروفيسور دانيا لابروف. وشرح فيه الحماسة الدينية للملك (عباديا) ملك الخزر.. واليهود الخزر تهودوا ولم يأتوا من اي جهة .وكان لليمن نصيب غير قليل من عملية التهويد.. فان ملوك (حمير) وهم عرب اعتنقوا الديانة اليهودية.يتضح لنا ان يهود اوروبا الشرقية مثل روسيا وبولندا وتشيكوسلوفاكيا واكرانيا ..الخ.هم من احفاد اليهود الخزر.. ولا صلة لهم ولا لابائهم بفلسطين.. من قريب او بعيد.. وهؤلاء الذين تقول عنهم الحركة الصهيونية انهم عائدون الى وطنهم التاريخي فلسطين.. انما هم غرباء ..وغزاة محتلون.. وكل غزو مصيره الزوال ..ولو بعد حين.وهذا يؤكد زيف مزاعم اليهود في اسرائيل انهم عادوا الى وطن الاباء والاجداد.. فان عودتهم الى فلسطين كانت نتيجة لوعد( بلفور) وزير خارجية بريطانيا سنة 1917 وليست نتيجة للوعد الالهي المزعوم.اما فكرة الشتات اليهودي وحق اليهود في حق العودة الى دولة دينية.. فهذه فكرة تدعو الى الرثاء.. فان( نتنياهو) يريد اضفاء صفات مميزة على ابناء اسرائيل.. بغية اظهارهم وكانهم كيان خاص متميز عن باقي البشر.. ويمتاز بنقائه العنصري وبوحدته القومية.. على مر العصور خلافا للحقيقة والواقع.فلا توجد اي علاقة بين اسرائيل وبين يهود العالم.. حتى يطالب نتنياهو او غيره بيهودية إسرائيل..فهي فلسطين العربية.. التي اغتصبوها بالقوة وبمساعدة انجلترا وفرنسا وامريكا.. كما هو معروف للجميع .اما القوانين التي اصدرها الكنيست.. اي البرلمان.. بعد اغتصاب فلسطين.. فهذا يدعو الى السخرية.. لانها لا تكسب اليهود اي صفة شرعية قانونية .. فقد اصدر الكنيست(البرلمان) سنة 1950 ما سمي( قانون لم شمل اليهود الذين في الخارج )وبمقتضى هذا القانون يحق لاي يهودي ان يهاجر الى اسرائيل.. وان يتخذها وطنا له.. ولدى دخوله الى البلاد يكتسب الجنسية الاسرائيلية فورا.اما قانون الجنسية الذي صدر سنة 1952فهو يدعو الى الدهشة .. فقد اكد حق كل يهودي.. ايا كانت جنسيته او بلاده او اصله في ان يكسب الجنسية الاسرائيلية بطريقة آلية.. وبدون اي شروط..فهي هبة من الله لبني اسرائيل. وللاجابة على طلب يهودية الدولة نرجع الى كتاب المؤلف الانجليزي كارين ارمسترونج في كتابه (القدس مدينة واحدة ذات عقائد ثلاث)  فيقول:_(العلماء ورجال الآثار اكدوا عدم وجود آثار على الاطلاق.. تدل على قيام مملكة يهودية.. على يد الملك داوود.. كما لم يعثر على اثر من اثار هيكل سليمان.. ومملكة سليمان..لم يرد لها ذكر في اي من نصوص التاريخ.. بل هي في التوراة فقط.. وان الارجح انها اسطورة من اساطير حاخامات اليهود) .نؤكد ان يهودية اسرائيل اكذوبة من اكاذيب نتنياهو.

Facebooktwittergoogle_plus