إسرائيل لن تهدم المسجد الأقصى.. لكنها ستبني هيكل سليمان

إسرائيل لن تهدم المسجد الأقصى.. لكنها ستبني هيكل سليمان
Facebooktwittergoogle_plus

إسرائيل لن تهدم المسجد الأقصى..

لكنها ستبني هيكل سليمان

القدس الشريف من اقدس بقاع الارض فهي ضوء يتلالأ في الليل وفي النهار وهي اللحن السماوي الذي تعزفه الملائكه وتغرده الطيور حتى يسمعها اهل الارض، فيزيدهم ايمانا ويزيدهم اصرارا على التمسك بها وعدم التنازل عن اي جزء فيها فهي زهرة المدائن منذ فجر التاريخ، والانسان لا يملك أن يمنع دموعه ان تنهمر عند وصوله الى الابواب الشاهقة للقدس الشريف تغسل ذنوبه وتقويه فهو في حضرة المولى وهي مقدسة عند جميع اصحاب الديانات السماوية الثلاث.
احتل اليهود فلسطين بمساعدة انجلترا لتكون وطنا قوميا لليهود ساعدهم في ذلك الاستعمار البريطاني وتحديدا السير بلفور وزير خارجية بريطانيا العظمى سنة 1907 حيث اصدر الوعد المشؤوم.ثم هاجر اليهود الي فلسطين واقاموا المستعمرات الصغيرة بداية ثم اقاموا دولة اسرائيل سنة 1948 واحتلوا جزءا من القدس ثم اكملوا احتلالهم للقدس سنة 1967
وجاء الرئيس الامريكي( دونالد ترمب) ليعلن ان القدس الشريف هي عاصمة اسرائيل الابدية وهي كانت عاصمة اليهود منذ ثلاثة الاف سنة ويبدو ان (ترمب)عمل بابانويل فقدّم هدية الى اسرائيل وهي لا تقدر بثمن.
طبعا اعتراف ترمب مخالف للقانون الدولي ولقرارات مجلس الامن وهي ليست مدينة امريكية يهديها لمن يشاء بل هي مدينة عربية فلسطينية بناها (اليبوسيون) الكنعانيون العرب سنة 5000 ق.م. ولا حق لليهود بها على الاطلاق .
ان قرار ترمب يعود في خلفياته الى البعد الديني للمسيحية المتهودة والانجيليين الذين يؤمنون ان قيام اسرائيل واعادة بناء هيكل سليمان.. تمثل الاساس لعودة المسيح اي المسيح المنتظر. وهم يتفقون مع اليهود في ذلك مع فارق وهو ان اليهود يؤمنون بالمسيح المنتظر بشرط ان يكون من بني اسرائيل .
المهم في هذا المقال ان اسرائيل بحسب معتقدات حاخاماتهم التي جلبوها من مزابل التاريخ يعتقدون اعتقادا خرافيا بان (هيكل سليمان) الذي بناه الملك سليمان ليكون معبدا لليهود وسكنا( للرب يهوه ) الذي يؤمن به اليهود بعد ان سئم من السكن فوق الغيوم ويرغب في السكن على الارض.كما (ورد في التوراة).ومن خرافات اليهود انهم يريدون (هدم المسجد) الاقصى المبارك الكائن في القدس الشريف .. فهم يزعمون ان المسجد الاقصى المبارك بنى على انقاض هيكل سليمان الذي كان مبنيا في( القدس) او اورشاليم وانهم يصرون على اعادة بناء الهيكل الثالث.

لان المتطرفين اليهود يصرون على هدم المسجد الاقصى بحجة انه مبني فوق انقاض هيكل سليمان.فالمسجد تحت رعاية المولى جل شانه بايات محكمة في القرآن الكريم وباحاديث شريفة ففي الحديث الشريف عن (سيدنا محمد )عليه الصلاة والسلام .فقال عليه الصلاة والسلام ان اول بيت اقيم للصلاة يقصد (مسجد ) المسجد الحرام في مكة امر الله سيدنا ادم ببنائه والثاني هوالمسجد الاقصى في القدس وبينهما اربعون عاما(السيرة النبوية الجزء الثاني) اي ان المسجد الاقصى مبني قبل اي بناء اخر سواء هيكل سليمان او غيره.
ان الله جلت قدرته يحمي بيوته ويحرسها منذ قديم الزمان فقد ورد في القرآن الكريم :- (الم تركيف فعل ربك باصحاب الفيل الم يجعل كيدهم في تضليل وارسل عليهم طيرا ابابيل ترميهم بحجارة من سجيل )صدق الله العظيم . والقصة معروفة عند غزو ابرهة الحبشي لمكة وعبد المطلب جد الرسول قال ان للبيت رب يحميه.
تحريم هدم المساجد ديانة فمن جهة ثانية فان الله جل شانه حرم هدم المساجد فقد ورد في القرآن الكريم ما يلي :- (ومن اظلم ممن منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها اولئك لهم في الدنيا خزي وفي الاخرة عذاب عظيم) صدق الله العظيم.سورة البقرة .فهذا تحريم قاطع في منع هدم المساجد اما من سعى في هدمها فهو يؤثم عند الله في الدنيا وله في الاخرة عذاب عظيم .وهذا ينطبق على المسجد الاقصى المبارك في القدس الشريف خاصة وانه مسجد مقدس لان الله تعالى امر ببنائه بل واختار المكان ايضا في القدس الشريف.
لن تهدم اسرائيل المسجد الاقصى..؟ ولكنها سوف تبني هيكل سليمان ..؟
قالوا ان الارهابيين فجروا كثيرا من المساجد فلماذا لا تهدم اسرائيل المسجد الاقصى وتقيم هيكل سليمان ..؟ لن يهدم المسجد:-لان الله سبحانه انزل سورة خاصة بالمسجد الاقصى وهي (سورة الاسراء) فقد قال تعالى وهو اصدق القائلين .:- بسم الله الرحمن الرحيم وقضينا في الكتاب الى بني اسرائيل لتفسدن في الارض مرتين ولتعلن علوا كبيرا فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا اولي باس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا .ثم رددنا لكم الكرة عليهم وامددناكم باموال وبنين وجعلناكم اكثر نفيرا..ان احسنتم احسنتم لانفسكم وان اسأتم فلها..فاذا جاء وعد الاخرة ليسوؤا وجوهكم وليدخلوا( المسجد) كما دخلوه او مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا.وتفسير هذه الايات كما فسرها الامام الشعراوي رحمه الله .هو:-
منذ رددنا لكم الكرة عليهم اي ان الله تعالى اعاد الكرة الى بني اسرائيل وامدهم بالمال فهم الان اصحاب البنوك والثروات والبنين من روسيا ومن غيرها فهم جميعا في الجيش.وجعلناكم اكثر نفيرا.. والنفير تعني استجداء القوة من اخرين.. وهذا ما تفعله اسرائيل مع امريكا وروسيا .فاذا جاء وعد الاخرة وهو الميعاد الذي تركه المولى مفتوحا للمسلمين ليعودوا عبادا لله مخلصين له الدين عندئذ سوف يهزمون بني اسرائيل ويمرغون وجوههم في التراب ثم يدخلون (المسجد الاقصى) المبارك كما دخلوه اول مرة زمن امير المؤمنين عمر بن الخطاب..ولا يمكن ان يدخلوه وهو مهدوم ..وهذا كلام الله ولا تبديل له فالمسجد الاقصى سوف يبقى دون هدم باذن الله .لان المسلمين سوف يدخلونه كما دخلوه اول مرة.
اما هيكل سليمان الذي تريد اسرائيل بناءه ليكون الهيكل الثالث:فقد زعم اليهود بانهم بنوا هيكلا في عهد سيدنا سليمان وهو مليء بالذهب والفخامة الرائعة والبناء الضخم فهو لا عين رات مثله ولا اذن سمعت عن مثله ولا ندري من اين جاءوا بهذا الذهب فهي مجرد اساطير من اساطير حاخامات اليهود ليس الا . وقالوا ان الهيكل الاول هدمه الامبراطور نبوخذ نصر امبراطور بابل التي كانت اقوى دولة في زمانها بحجة ان اليهود كانوا قطاع طرق وكثيرا ما قطعوا قوافل بابل؛ ما اجبر الامبراطور نبوخذ نصر ان يهاجم اسرائيل ويهدم هيكل سليمان سنة 568ق.م. وسبى نساءهم وقتل رجالهم وهذا ما يعتبره بنو اسرائيل في كتب التاريخ بانه السبي البابلي.
ويستطرد اليهود في خيالهم فيقولون ان الفرس هاجموا بابل وانتصروا عليها ثم سمحوا لبني اسرائيل بالعودة الي اورشاليم وفعلا عادوا ثم اعادوا بناء هيكل سليمان واطلقوا عليه اسم الهيكل الثاني الا ان الرومان هاجموا فلسطين بعد ان اصبح الامبراطور الروماني مسيحيا فقام القائد الروماني تيطس بهدم الهيكل الثاني سنة 70 م
اليهود او العبرانيون كانوا قبائل بدوية يزعمون انهم دخلوا ارض كنعان متجولين مغامرين فهم اشبه بقطاع الطرق الا انهم زعموا انهم اقاموا دولة اسرائيل القديمة واقاموا هيكل سليمان بالرغم من ان العلماء الاوروبيين اكدوا انهم لم يجدوا في التاريخ القديم دولة تسمى دولة اسرائيل .ولكنها من نسج خيال الحاخامات الذين كتبوا التوراة بايديهم حتى تكون لهم السيطرة على اليهود .
وعلى اي حال فما دام اليهود او اسرائيل اغتصبت القدس وقام ترمب بالاعتراف بها عاصمة لاسرائيل فان اسرائيل سوف تبني الهيكل الثالث وقالوا انهم احضروا 600 حجر من الذهب من الاثرياء اليهود في العالم لبناء الهيكل وهي الان في اسرائيل.
الا ان الله جلت قدرته قال إن المسلمين سوف يدمرون هذا البناء من جديد عند دخولهم الي المسجد الاقصى والقدس الشريف فقال تعالى في سورة الاسراء (وليتبروا ما علوا تتبيرا)..اي يهدمون كل البنيان الذي بني في القدس الشريف.
هذا كلام الله جلت قدرته في القرآن الكريم وهو ليس كلام احد من البشر .فاللهم حقق لنا هذا يا ارحم الراحمين يا رب.

Facebooktwittergoogle_plus